إن قطاع السياحة هو أحد أهم القطاعات الرائدة والمحركة لتحقيق التنمية الاقتصادية في العديد من دول العالم ، وتكمن أهميتة في استقطابة للعملة الصعبة ومساهمته في تحقيق توازن في ميزان المدفوعات وخلق فرص العمل المباشرة وغير المباشرة وغيرها من التأثيرات الايجابية بتحقيق الرواج الاقتصادي على مختلف القطاعات الصناعية والتجارية.

وفي ظل وجود أكثر من مليار سائح يسافرون سنوياً حول العالم، أصبح قطاع السياحة قوة تحويلية تحدث فرقاً حقيقياً في حياة الملايين من البشر فقد استهدفت سياسات التنمية السياحية تحقيق أقصى نمو في البنية التحتية والخدمات لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الزوار في أجمل مناطق البلاد. ونتيجة لذلك، دمرت الموائل الطبيعية أو تدهورت، مما هدد الحياة البرية والمجتمعات المحلية التي تعتمد عليها. كما أن تدمير الموائل الطبيعية لتلك الكائنات يهدد أيضا إمكانيات السياحة القائمة على الطبيعة.

ويتجلى الرهان في رفع المساهمة الإيجابية للقطاع السياحي في الإقتصاديات المحلية بتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع الحفاظ على الموارد بما في ذلك التراث الطبيعي والثقافي والتراث المادي وغير المادي مما يعمل على تحقيق التعزيز في مبادئ السياحة المسئولة والتي تعد أحد أهم عناصر التنمية المستدامة.

وعندما بدء السفر المسؤول في عام 2001 بدء التحدث عن "السياحة المسؤولة" ، حيث كانت الشروط السائدة هي " السياحة البيئية " و " السياحة الخضراء ". إلا أنها يجب أن تشمل جميع أنواع السياحة (وليس فقط على أساس الطبيعة) وأن توفر "أماكن أفضل للعيش فيها وزيارتها" مع التركيز أولاً على إنشاء أماكن أفضل للسكان المحليين ، وثانياً للسياح.

وإلى جانب القمة العالمية للتنمية المستدامة قام إعلان " كيب تاون " عام 2002 بالتعريف بأن السياحة المسؤولة تتعلق بتهيئة أماكن أفضل للناس للعيش فيها وأماكن أفضل للناس لزيارتها ، حيث تتطلب السياحة المسؤولة من المشغلين وأصحاب الفنادق والحكومات والسكان المحليين والسياح تحمل المسؤولية واتخاذ الإجراءات لجعل السياحة أكثر استدامة.

وقد اعتمد سوق السفر العالمي تعريف إعلان " كيب تاون " للسياحة المسؤولة ليوم السياحة العالمي 2007 والذي يشجع الصناعة على تحمل مسؤولية جعل السياحة أكثر استدامة وإظهار مسؤوليتها.

كما اعترف اعلان " كيب تاون " بأن السياحة المسئولة تتخذ أشكالاً متنوعة كما تعمل على تحقيق المبادئ التالية:-

-  تقليل الآثار الاقتصادية والبيئية والاجتماعية السلبية .

- تولد فوائد اقتصادية أكبر للسكان المحليين وتعزز رفاهية المجتمعات المضيفة ، وتحسن ظروف العمل والوصول إلى الصناعة .

- إشراك السكان المحليين في القرارات التي تؤثر على حياتهم وتغييرات حياتهم.

- تقدم مساهمات إيجابية في الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي ، والحفاظ على التنوع العالمي .

- توفر تجارب أكثر متعة للسياح من خلال اتصالات أكثر جدوى مع السكان المحليين ، وفهم أكبر للقضايا الثقافية والاجتماعية والبيئية المحلية .

- إتاحة الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة والمحرومين .

- تؤثر ثقافيًا حيث تولد الاحترام بين السياح والمضيفين ، وتبني الفخر والثقة للمحليين.

والسياحة المسؤولة ليست هي نفسها السياحة المستدامة وإنما الاستدامة هي الهدف ، وهو هدف لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الأشخاص الذين يتحملون المسؤولية مع الآخرين لتحقيقه. حيث تتمثل السياحة المسؤولة في تحمل مسؤولية جعل السياحة مستدامة ، فهي تدور حول ما يفعله الناس لمواجهة العديد من التحديات المحددة التي نواجهها.­­

المصدر: - إعلان "كيب تاون" جنوب إفريقيا عام 2002 - World Tourism Organization UNWTO - International Responsible Tourism Center
Gizatourism

الادارة العامة للسياحة بالجيزة

ساحة النقاش

عن الادارة العامة للسياحة بالجيزة

Gizatourism
نهدف الى مضاعفة الدخل السياحي وجذب رضاء السائحين »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,009,648

انشاء موقع الإلكتروني للواحات


  تم انشاء وتصميم موقع الإلكتروني للواحات البحرية وتدريب عدد  ( 10 ) من العاملين بالوحدة المحلية للعمل على إدارة الموقع