بالرغم من تتنوع المنتج والأنماط السياحة وإختلافها إلا أنه لايمكننا القول أننا نلبي جميع حاجات ورغبات السياح إذا لم نقم بخدمتهم بجميع شرائحهم وفئاتهم. وتعد السياحة الميسرة " سياحة ذوي الاحتياجات الخاصة " ظاهرة جديدة في مجال السياحة العالمية تسعى إلى استقطاب جزء صغير من السوق الكلية للسياحة وهي من الأنماط السياحية الأخذة في النمو علي مستوي العالم.، ويتكوّن هذا الجزء من: ذوي الاحتياجات الخاصة ، المسنين ، ذوي الإعاقات الدائمة أو المؤقتة.

وقررت هذه الفكرة لأهميتها فى استقطاب شريحة كبيرة فى المجتمع وهى شريحة تضم ذوى الاحتياجات الخاصة وكبار السن والأطفال، وهؤلاء لهم الحق بالتمتع والرفاهية أســـــوة بالآخريـــن طبقاً لمفهوم حقوق السياحة للجميع وفقا لمدونة ENAT ومدونة  UNWTO. كما أن تقديرات منظمة الصحة العالمية (WHO) تشير إلى أن 15٪ من سكان العالم (مليار شخص) يعيشون مع بعض أشكال الإعاقة.
وتعتبر الحاجة إلى تسهيل الخدمات السياحية للمعاقين مطلباً ملحاً في القرن الواحد والعشرين، وهو ماعكسته قرارات منظمة السياحة العالمية والتي كرست جهودها لتعزيز السياحة الميسرة، والتزام قطاع السياحة بضمان ممارسة الأشخاص ذوى الإعاقة حقهم فى التمتع بالترفيه والرياضة والسياحة على قدم المساواة بالآخرين حيث كلّفت المسؤولين بالاهتمام بكافة المسائل التي من شأنها خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، وتقديم الدعم الفني لتشجيع هذا المفهوم في السياحة العالمية فوصول الجميع إلى المرافق والمنتجات والخدمات السياحية يجب أن يكون جزءًا أساسيًا من أي سياسة سياحية مسؤولة ومستدامة.

ويمكن تعريف السياحة الميسرة بأنها "نمط سياحي يقوم على توفير الوجهات والخدمات السياحية والمنتجعات لتكون ميسرة في متناول الجميع، بغض النظر عن القيود المادية أو الإعاقة أو السن حيث باتت المجتمعات المعاصرة على وعي متزايد لمفهوم إدماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع وتوفير سبل الراحة والتيسير والرفاهية في تلقي خدماتهم، ويمكن أن تشتمل على:-
- وجهات خالية من العوائق في البنية التحتية والمرافق.
- وسائل النقل المختلفة بحيث يكون الانتقال عن طريق الجو والبر والبحر،    مناسبا لجميع المستخدمين.
- خدمات ذات جودة عالية مقدمة من فريق عمل مدرب قادر علي التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة بما يتناسب مع اعاقاتهم.
- أنشطة ومعارض ومناطق جذب تسمح بالمشاركة من قبل الجميع.
- تسويق وتنظيم الحجز وتوفير خدمات مواقع الإنترنت لكافة المعلومات عن الاماكن السياحية المتوفرة في متناول الجميع مثل مطبوعات استرشاديه  بطريقة برايل.
كما أن السياحة الميسرة تتطلب وجود المستشفيات ومراكز الفحص ( اشعة – تحاليل) مهيئة ومتاحة بما يتناسب مع ذوي الاحتياجات الخاصة وبما ييسر زيارتهم لتلقي الخدمة الصحية بسهولة ويسر.
أما مناطق الاستشفاء البيئي بأنماطها المختلفة فيجب أيضاً أن تكون بنفس مستوى التهيئة الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة بما ييسر استمتاعهم بهذه الاماكن وتلقيهم الخدمات بها أيضاً.
وبما أن السياحة الصحية الميسرة لذوي الاعاقة وكبار السن والمتقاعدين والمرأة الحامل والطفل والفقراء ومتضرري الحروب والارهاب والحوادث والكوارث الطبيعية في مصر والعالم العربي تعتبر منتجاً حديثاً من المنتجات التي من الممكن خلق وتوظيف خدمات خاصة بهم تيسر لهم تلقي الخدمة او الزيارات المتكررة للاماكن السياحية بيسر وسهولة وراحة.
ومن هذا المنطلق عملت بعض الدّول الأوروبية والأمريكية على إلزام المتعاملين في القطاع السياحي لتغيير ممارساتها ووضع مختلف المرافق في المنتجعات والفنادق وأماكن الترفيه تحت تصرف الجميع ، لذلك يجب أن نتنبه الي ضرورة توفير خدمات تسويقية مناسبة في قطاعات الاعلام والصحة والسياحة لجذب واستقبال هذه الفئات الهامة وايضاً الاستعداد الحقيقي بتدريب مقدمي هذه الخدمات ومتابعة تطورهم المستمر لتقديم الخدمات الميسرة  لذوى الاحتياجات الخاصة  في النقل البري والبحري والجوي وتوفيرالمباني المناسبة لهم  واماكن التسوق واماكن العلاج او الاستشفاء وكذلك المزارات السياحية المراد الوصول اليها. والتطوير المستمر للخدمات الأساسية لتلبي احتياجاتهم.

المصدر: قرارات منظمة السياحة العالمية UNWTO - جريدة الأهرام - تقديرات منظمة الصحة العالمية (WHO)
Gizatourism

الادارة العامة للسياحة بالجيزة

ساحة النقاش

عن الادارة العامة للسياحة بالجيزة

Gizatourism
نهدف الى مضاعفة الدخل السياحي وجذب رضاء السائحين »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

406,187

انشاء موقع الإلكتروني للواحات


  تم انشاء وتصميم موقع الإلكتروني للواحات البحرية وتدريب عدد  ( 10 ) من العاملين بالوحدة المحلية للعمل على إدارة الموقع